منتديات واحة القصر الكبير
منتديات واحة القصر الكبير
منتديات واحة القصر الكبير
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات واحة القصر الكبير

๑۩۞۩๑مرحباً بكم جميعاً في واحة القصر الكبير ๑۩۞۩๑
 
الرئيسيةالبوابةأحدث الصورالتسجيلدخول

 

 العلاقات المغربية الجنوب افريقية

اذهب الى الأسفل 
+2
mariuna
hard_mix
6 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
hard_mix
hard_mix : الوسام الابداع نضرا لجهودها المتميزه
hard_mix : الوسام الابداع نضرا لجهودها المتميزه
hard_mix


عدد المساهمات : 1829
نقاط : 2059
السٌّمعَة : 128
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 30
الموقع : ksar el kebir maroc

العلاقات المغربية الجنوب افريقية Empty
مُساهمةموضوع: العلاقات المغربية الجنوب افريقية   العلاقات المغربية الجنوب افريقية I_icon13السبت أكتوبر 22, 2022 6:46 pm

العلاقات المغربية الجنوب افريقية
بتاريخ 31 ماي 2012


wwm  kasb  gfd  ajyl  gfd  kasb  wwm

العلاقات المغربية الجنوب افريقية Dsc_1110

كجزء من دورة النقاش المتعلقة بالتحولات الجيوسياسية و الاقتصادية العالمية، عقد المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية بتاريخ 31 ماي 2012 يوما دراسيا حول " العلاقات المغربية الجنوب افريقية : الواقع والآفاق ".  وقد قام بتنشيط هذا اليوم الدراسي السيد طلال الغفراني  سفير سابق للمغرب بجنوب إفريقيا, حضور دبلوماسيين سابقين وخبراء في الشؤون الأفريقية.
وقد خصص هذا الحدث العلمي لبحث مختلف جوانب العلاقات بين المغرب وجنوب إفريقيا و الرهانات الإستراتيجية  التي تكمن وراءها مع الأخذ بعين الاعتبار التغييرات الحالية والمستقبلية للسياق الإقليمي والدولي.
كما ركز النقاش على جوانب أخرى ذات الصلة بالموضوع كرصد الدعامات الأساسية لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجال الاقتصادي و السوسيوتقافي و الرفع من دور الفاعليين الغير حكوميين في تقريب وجهات نظر البلديين حول بعض القضايا الهامة
جوانب هامة أخرى تمت مناقشتها و تتجلى في إدراج الاختيارات الإستراتيجية للمغرب في علاقته مع دول إفريقيا في إطار رؤية شمولية ومتكاملة مرتكزة على التعاون في مجال التنمية وتعزيز الشرعية الدولية بالإضافة إلى سياسة تواصل ناجح.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

لماذا تستعصي جنوب إفريقيا على الديبلوماسية المغربية؟
16/05/2017على الساعة | 09:00


chag  marcoo  faloor  marcoo  chag

العلاقات المغربية الجنوب افريقية O-maro10
جنوب إفريقيا

قبل أيام، حجزت السلطات الجنوب إفريقية سفينة نيوزيلاندية محملة بـ50 ألف طن من الفوسفاط المغربي القادم من بوكراع، بإيعاز من جبهة البوليساريو. الخبر في ظاهره نزاع قضائي، لكن في باطنه الكثير من الحرب الباردة يقودها أحد أطراف محور الجزائر -بريتوريا، المعادي للوحدة الترابية للمملكة.


كي نفهم ما حدث للناقلة التي تحمل الفوسفاط المغرب، وجب أن نعرف أن النظام القانوني في جنوب إفريقيا يختلف تماما عما هو متعارف عليه مع باقي الدول الإفريقية، وهذا ما استغله البوليساريو. الأمر الذي يفسره خالد الشكراوي، الخبير في الشؤون الإفريقية، في اتصال مع منتديات واحة عبد الحميد ، بالقول "إن علاقة المغرب مع جنوب إفريقيا علاقة مركبة ومعقدة، ليس كل شيء ممكن وليس كل شيء مستحيل، وأن هناك إمكانيات لربط الاتصال لكن لحد الآن غالبية القنوات لم تستغل"، مشيرا "إلى أن عمل السفارة المغربية ما زال ضعيفا للغاية في هذا الإطار، علما أن سفارة بسيطة لا يمكن أن تقوم بشيء بحكم أن السياسة في جنوب إفريقيا تتفرق لعدة جهات، البرلمان يجتمع في مدينة "كيب تاون"، والحكومة توجد في العاصمة بريتوريا، أما الاقتصاد يتمحور في "جوهانسبرغ".

واعتبر الخبير، في تصريح لـمنتديات واحة عبد الحميد ، أن "الحكومة المغربية مازالت لم تضبط امور القارة الإفريقية، إذ لم نلاحظ على مستوى وزارة الخارجية المغربية أي جهد وأي تغير في الاستراتيجية لمقاربة جنوب إفريقيا بشكل آخر". مبرزا أن "مقاربة استمرار العداء غير مجدية وليست في مصلحة المغرب"، وداعيا إلى "ضرورة فتح مجالات للتواصل في مختلف الاتجاهات (الأحزاب السياسية، والمجتمع المدني والنقابات...). بالإضافة إلى إيجاد آليات للتفاهم، وخلق مجموعة من الإطارات لربط المصالح في إطار براغماتي، وإبراز موقف المغرب داخل المنتظم الجنوب الإفريقي سياسيا وإعلاميا واقتصاديا، دون إغفال أن هناك نظام ديمقراطي في جنوب إفريقيا، وهذه الأمور إن لم تأخذ بعين الاعتبار، فمن الصعب على الدولة المغربية، والحديث عن الحكومة المغربية الحالية، التي يتوجب عليها تحقيق أرباح ومكتسبات جديدة".

وأردف المتحدث ذاته، أن على المغرب مد قنوات للتواصل وربط علاقات متميزة ومحاولة ربط مصالح البلدين في إطار براغماتي، مثلما حدث مع نيجيريا، مبرزا أن الملك محمد السادس هو من ربط هذه العلاقات وليست الحكومة.

في المقابل، من يقول جنوب إفريقيا، يستحضر "محور شر"، أضلاعه الثلاثة تشكل أكبر ثلاثة اقتصاديات إفريقية، الحديث عن الجار الشرقي الجزائر، وجنوب إفريقيا، ثم نيجيريا، أحد أكبر الدول الافريقية من حيث الناتج الداخلي الخام، لكن رغم هذا المعطى استطاع المغرب "اختراق" هذا المحور الثلاثي، من خلال علاقات رابح /رابح ظاهرها اقتصاد وباطنها ديبلوماسية.

وكانت علاقات المغرب مع نيجيريا، محكومة بشرط تنازع جيواستراتيجي، يفرضه محور المصالح المتراكم بين خط الجزائر/ نيجيريا/ جنوب إفريقيا، الذي كان مسنودا بحسابات عالمية أصبحت متجاوزة اليوم. لأن منظومة المصالح العالمية في شقها الإفريقي، قد طالتها تطورات مهمة، وأيضا النمط الجديد للعلاقات الدولية الذي يقوم على تعاون رابح -رابح. أما الآن شهدت علاقات الرباط مع أبوجا انتعاشا ملحوظا، ترجم بإبرام العديد من الاتفاقيات الاقتصادية بين البلدين، أبرزها مشروع مد خط أنابيب الغاز الطبيعي، كما أبرم الطرفان خلال زيارة الملك محمد السادس لنيجيريا، اتفاقا يزود بموجبه المكتب الشريف للفوسفاط نيجيريا بحاجتها من الفوسفاط. هذه الاتفاقيات كان لها وقع السحر على نيجيريا، إذ تم إنزال علم الجمهورية الصحراوية الوهمية، ورفع علم المملكة المغربية في سماء أكبر ساحة في العاصمة أبوجا، المعقل السابق لخصوم وحدة المغرب الترابية.

وفي هذا الصدد يشرح عبد الوهاب معلمي، خبير العلاقات الدولية، في اتصال مع منتديات واحة عبد الحميد "أن جنوب إفريقيا لها موقع ووزن أكبر من نيجيريا، وموقف أكثر صرامة وتشدد تجاه قضية الصحراء، لذلك سيكون على المغرب من خلال دبلوماسيته أن يشرح موقفه ويمرر نوع من التأثير على الأقل فيما يتعلق بقضية الصحراء،  خصوصا بعد العودة للاتحاد الإفريقي، معتبرا أن المغرب لا يمكن أن يكسب كل الأوراق في "لعبة" واحدة". مشددا "على أن المغرب في حاجة إلى نفس طويل واستراتيجية وتعامل آخر مع بريتوريا، ومشيرا إلى أن الأمر سيكون أصعب مما كان عليه الحال مع أبوجا".

كما اعتبر المتحدث، أن "كون نيجيريا أو غيرها من الدول دخلت في علاقات متطورة مع المغرب، لا يعني بالضرورة أن هناك تغيير جذري فيما يتعلق بمواقفها تجاه قضية الصحراء، إذ لا يجب أن نخلط بين سحب الاعتراف بالجمهورية الصحراوية الوهمية وسحب الاعتراف بجبهة البوليساريو، فيمكن مثلا أن تسحب جميع الدول اعترافها بالجمهورية الوهمية لكن المشكل سيظل قائما، مؤكدا أنه لا يرى حلا جذريا للمشكل في المستقبل القريب".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

بعيدا عن ملف الصحراء.. لماذا تصالح المغرب مع جنوب أفريقيا؟
03 ديسمبر 2017


chag  marcoo  faloor  marcoo  chag

العلاقات المغربية الجنوب افريقية 94884610
محمد السادس وجاكوب زوما


منذ آخر لقاء جمع بين الطرفين سنة 2001، لم يكن السياق ملائما للقاء جديد بين قائدي المغرب وجنوب أفريقيا، في ظل الخلاف الذي كان يسود بينهما، إلى أن جاءت المناسبة على هامش أشغال القمة الخامسة للاتحادين الأفريقي والأوروبي الأسبوع الماضي.

القمة، التي عقدت بأبيدجان في ساحل العاج، أُعلن خلالها استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وجنوب أفريقيا.

زحمة الانجازات يحققها المغرب من الرجوع الى الاتحاد الافريقي  والاستتمار بشكل واسع في القارة الافرقية،الى المصالحة مع جنوب افريقيا وانغولا،إلى التاهل لكأس العلم واطلاق القمر،الى التوقيع بالصين للانضمام الىطريق الحرير وقريبا إلى مظمة CEDEAO. ...
١١:١٧ م · ٣ ديسمبر ٢٠١٧


​​ما هي خلفيات هذه المصالحة؟ وأية اعتبارات دفعت الطرفين إلى تخطي خلافاتهما والتي كان ملف الصحراء الغربية محورها؟

اقتصاد وسياسة

قبل إعادة المغرب علاقاته مع جنوب أفريقيا، كان قد أعاد ربط قنوات التواصل الدبلوماسي والاقتصادي أيضا مع نيجيريا، عبر الاتفاق على مشروع إحداث خط لأنابيب الغاز الطبيعي يربط جنوب غرب القارة مع أقصى شمالها. فهل هناك قاسم مشترك بين التحرك على الجبهتين؟

"هناك بالفعل قاسم مشترك"، حسب أستاذ الاقتصاد، عمر الكتاني، ويتمثل في كون هاذين البلدين (نيجيريا وجنوب أفريقيا) ينتميان إلى "الدول الأفريقية الأنغلوفونية التي عُرفت بمناوئتها للسيادة المغربية على الصحراء"، حسب تعبير الكتاني.

اقرأ أيضا: هل تخلى المغرب عن سياسة 'المقعد الشاغر'؟

"جنوب أفريقيا، نيجيريا وأثيوبيا بلدان وظف المغرب معها الورقة الاقتصادية في أفق إصلاح العلاقات السياسية ونيل مواقف مؤيدة منها، لكن على المدى المتوسط"، يقول الكتاني، في حديثه مع "أصوات مغاربية"، موضحا أن المواقف السياسية تأتي بعد تحقق المكتسبات والمصالح الاقتصادية.

​​​كلام الكتاني حول وجود صلة لملف الصحراء الغربية بإعادة المملكة علاقاتها مع جنوب أفريقيا، وقبلها مع نيجيريا وأثيوبيا، يتوافق أيضا مع تحليل الأستاذ الباحث في العلوم السياسية، عبد الفتاح البلعمشي.

البلعمشي يقول، في هذا الصدد، إن "قضية الصحراء كانت تشكل عقبة أمام دخول المغرب في شراكات جديدة مع الدول التي تعادي وحدته الترابية، لكن الواقع اختلف الآن".

إلا أن المحلل السياسي يرى أن المغرب "وضع مواقف بلدان مثل نيجيريا وجنوب أفريقيا تجاه ملف الصحراء جانبا وأعطى الأولوية للعلاقات الاقتصادية، ضمن علاقات رابح رابح مع كل الدول".

عبد الفتاح البلعمشي لا يرى أن اللقاء الذي جمع بين الملك محمد السادس ورئيس جنوب أفريقيا، جاكوب زوما، يعني المصالحة، وإنما ينطوي على "مؤشرات جدية لإمكانية عودة العلاقات إلى عهدها السابق في الأفق القريب"، وفق تعبيره.

​ما سر التوقيت؟

كان لافتا أن قرار المغرب وجنوب أفريقيا استئناف علاقاتهما الدبلوماسية جاء مفاجئا، فما الذي يعنيه ذلك؟ وهل هناك دلالة لاختيار هذا الوقت بالذات لإعلان القرار؟

جاكوب زوما: #المغرب بلد إفريقي ونحتاج إلى علاقات معه. #المغرب #جنوب #افريقيا pic.twitter.com/gkfo0uDQFb

— younes younes® (@yosefy776) 3 décembre 2017
​​أستاذ العلاقات الدولية، رضا الفلاح، يعتبر أن هذا اللقاء الذي تم في العاصمة الإيفوارية، كان مرتبا ولم يأت صدفة، وفق تعبيره، مؤكدا أن "جنوب أفريقيا تلقت إشارات عودة المغرب إلى مؤسسة الاتحاد الأفريقي بشكل إيجابي".

اقرأ أيضا: المغرب يستعيد رسميا عضويته في الاتحاد الأفريقي

ويضيف الفلاح، في حديثه مع "أصوات مغاربية"، قائلا: "جنوب أفريقيا رأت أن عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي فرصة للعمل المشترك من داخل المؤسسات، ويمكن لهذا العمل أن يتعزز أكثر على مستوى العلاقات الثنائية مستقبلا".

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

قضية الصحراء: المغرب يقتحم معقل جنوب إفريقيا باقترابه من دول مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية
نشر في 09/04/2019 على 17h30


chag  marcoo  faloor  marcoo  chag

العلاقات المغربية الجنوب افريقية Mapph_12
ناصر بوريطة إلى جانب نظيره الموزمبيقيمدة القراءة:

بعد حادث منع الموزمبيق الوفد المغربي من حضور اجتماع للمؤتمر الدولي لطوكيو حول تنمية إفريقيا "تيكاد" في  23 غشت 2017، بدأت العلاقات بين البلدين في التحسن بشكل ملحوظ، وهو ما أكدته زيارة وزير خارجية الموزمبيق، جوزيه كوندونجوا باتشيكو إلى المملكة.



استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطه يوم أمس الاثنين 8 أبريل الجاري نظيره الموزمبيقي خوسيه كوندونجوا باتشيكو، الذي حمل رسالة من الرئيس الموزمبيقي فيليب نيوسي إلى الملك محمد السادس.

وتُعقد هذه المحادثات الرفيعة المستوى بين رؤساء الدبلوماسية في البلدين بعد مرور أسبوعين على قرار الملك بإرسال مساعدات عاجلة إلى ضحايا إعصار إيداي، الذي ضرب الموزمبيق يومي 14 و 15 مارس الماضي.

وقال باتشيكو في تصريحات صحافية، إن الرئيس نيوسي أعرب في رسالته عن "شكره وتقديره" للملك بعد إرساله مساعدات إنسانية إلى بلاده، لمساعدتها على التغلب على آثار الإعصار المدمر الذي ضرب بعض المناطق في البلاد.

وقبل هذه الزيارة التي قام بها باتشيكو، تم عقد اجتماع في منتصف شهر مارس الماضي في الرباط بين وفد من البرلمان الموزمبيقي برئاسة النائب محمد كوستا علي ياسين ورئيس مجلس المستشارين حكيم بنشماش.

واستجابةً لهذه اللفتة الملكية، تجنب رئيس دولة الموزمبيقية فيليب نيوسي، الذي يتولى منصبه منذ سنة 2015، حضور اجتماع لمجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية، الذي نظم في بريتوريا يومي 25 و 26 مارس الماضي لدعم جبهة البوليساريو، وهو ما يشير إلى تحسن مستمر في العلاقات بين الرباط و مابوتو.

لكن قبل ذلك، سبق أن منعت الحكومة الموزمبيقية، حضور وفد مغربي بقيادة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة من المشاركة في اجتماع للمؤتمر الدولي لطوكيو حول تنمية إفريقيا "تيكاد" عقد في مابوتو خلال شهر غشت من سنة 2017، وذلك بعد احتجاجه على حضور جبهة البوليساريو، وعلاوة على ذلك فقد صوتت الموزمبيق ضد عودة المملكة المغربية إلى الاتحاد الأفريقي.

لكن بعد هذا الحادث، الذي أثار احتجاجا كبيرا من قبل المغرب، بدأت العلاقات في التسحن، رغم أن هذا البلد لم يشهد أي تغيير في هرم السلطة، فلازالت جبهة تحرير موزمبيق التي تأسست عام 1962 ممسكة بزمام السلطة إلا غاية اليوم.

ويتضح من التحركات الدبلوماسية الأخيرة، أن الموزمبيق ترغب في طي صفحة الماضي، وفتح آفاق جديدة مع المملكة، والحفاظ على علاقات جيدة مع حلفائها زمن الحرب الباردة، وهو ما ما تفسره الزيارة التي قام بها وفد من جبهة تحرير موزمبيق إلى كوبا يوم الاثنين، برئاسة أمينها العام روكي سيلفا صموئيل.

وبمد يده إلى الموزمبيق يرغب المغرب في اختراق مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية، التي تضم 16 بلدا وتتمع فيها جنوب إفريقيا بنفوذ سياسي واسع، خصوصا وأنه سبق لعلاقة المغرب بأنغولا وهي عضو آخر من ذات المجموعة، أن تحسنت بشكل ملحوظ خلال الآونة الأخيرة.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا
18 أكتوبر 2019 المغرب الآن افريقيا


chag  marcoo  faloor  marcoo  chag

العلاقات المغربية الجنوب افريقية 94884611

كتبت يومية “إس إي بيبل” الجنوب إفريقية، الخميس، أن “المغرب وجنوب إفريقيا، أكبر اقتصادين في إفريقيا، والوجهتين السياحيتين الأوليين في القارة، يطبعان علاقاتهما الديبلوماسية بشكل رسمي”.

وأكدت الصحيفة، التي سلطت الضوء على حدث تقديم سفير المغرب في جنوب إفريقيا، يوسف العمراني، أول أمس الثلاثاء، أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوسا، أن الاستقبال الرئاسي مؤشر على “ذوبان الجليد” في العلاقات بين البلدين.

وتوقفت الصحيفة عند التصريحات التي أدلى بها السيد العمراني للصحافة عقب تقديمه أوراق اعتماده، حيث أعرب عن عزمه على المساهمة في تعزيز العلاقات بين البلدين.

ونقلت الصحيفة عن المحلل بروس ماريس قوله إن الأمر يتعلق بـ”تطور كبير بالنسبة للبلدين”، مضيفا أن التقارب بين الرباط وبريتوريا سيكون له تأثير كبير على الاقتصاد، وسيفتح الطريق أمام تعزيز الصداقة المغربية – الجنوب الإفريقية.

كما أشار المحلل، المطلع على شؤون المغرب والملم بالإنجازات التي حققها، إلى أن “المغرب رائد اقتصادي في شمال إفريقيا حيث يستقطب المستثمرين الباحثين عن الفرص”، مضيفا أن جنوب إفريقيا تضطلع بالدور نفسه في منطقة إفريقيا الجنوبية.

وقال بروس ماريس إن الطموح الذي يبديه المغرب وجنوب إفريقيا كفيل بجعلهما قاطرة الاقتصاد الإفريقي، معربا عن أمله في تعزيز التقارب بين البلدين. وأكدت صحيفة “إس إي بيبل” أن للمغرب وجنوب إفريقيا قواسم مشتركة، مذكرة بأنهما الوجهتين السياحيتين الأوليين في القارة خلال سنة 2018؛ المغرب الأول بـ 12 مليون زائر أجنبي، وجنوب إفريقيا ثانيا بـ 8,6 مليون.

وأشارت اليومية إلى أن الدار البيضاء وجوهانسبورغ يضلان المركزين الماليين الرئيسيين على الصعيد القاري، مذكرة بالخطوات الهامة التي قطعها المغرب في مجال تطوير البنيات التحتية خلال العشرين سنة الماضية، واستشهدت، في هذا الصدد، بالشبكة الواسعة للطريق السيار، والقطار فائق السرعة الأول من نوعه في إفريقيا.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

تطورات إيجابية في العلاقة بين المغرب وجنوب إفريقيا
24  نشر في 19 أكتوبر 2018 الساعة 18 و 13 دقيقة


chag  marcoo  faloor  marcoo  chag

العلاقات المغربية الجنوب افريقية 15399610
وزيري خارجية البلدين


أكدت رئيسة برلمان جنوب إفريقيا، السيدة باليكا مبيتي، اليوم الجمعة بالرباط، عزمها على الانخراط في مسلسل لاستغلال كافة الفرص المتاحة لمد جسور التقارب بين بلادها والمغرب.

وحسب بلاغ لمجلس النواب، أبرزت السيدة مبيتي، خلال مباحثات أجرتها مع رئيس المجلس، السيد الحبيب المالكي، أن البرلمانيين كممثلين لشعبي البلدين مدعوون للعمل على تعزيز العلاقات الثنائية، لما فيه مصلحة الشعبين، والمساهمة في رفاهية كل شعوب العالم بصفة عامة.

وقدمت المسؤولة الجنوب إفريقية، بالمناسبة، تهانئها للمغرب بعد عودته إلى حظيرة الاتحاد الإفريقي، مثمنة الدور الذي قامت به المملكة في دعم نضال شعب جنوب إفريقيا ضد سياسة الميز العنصري.

وأضافت، في هذا الصدد، أن " المغرب كان من بين أوائل الدول التي ساهمت بالمال والسلاح في تحرر جنوب إفريقيا "، معربة عن الامتنان لكل ما قدمه الشعب المغربي في هذا الشأن.

من جهته، وبعد أن رحب بزيارة رئيسة برلمان جنوب إفريقيا، والتي تعتبر الأولى من نوعها، استحضر السيد المالكي الإرث التاريخي المشترك للبلدين، خاصة إبان نضال شعب جنوب إفريقيا ضد سياسة الميز العنصري، مسجلا أن الزعيم الراحل نيلسون مانديلا يعد رمزا لقيم الكفاح المشترك من أجل الحرية والكرامة.

وشدد السيد المالكي على الإرادة السياسية القوية للمملكة المغربية لتوطيد علاقات التعاون مع جنوب إفريقيا، مشيرا إلى اللقاء الذي جمع جلالة الملك محمد السادس والرئيس السابق لجنوب إفريقيا، والذي تم خلاله الاتفاق على التوجه نحو مستقبل واعد، لاسيما وأن المغرب وجنوب إفريقيا يشكلان قطبين هامين للاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية، كل من جهته، بأقصى شمال وأقصى جنوب القارة.

وأكد، في السياق ذاته، على أهمية تعيين جنوب إفريقيا لسفير لها بالرباط، مشيرا إلى أن المغرب قد قام بتعيين سفير له بجنوب إفريقيا.

وبالمناسبة، استعرض رئيس مجلس النواب موقف المملكة المغربية من قضية الصحراء، موضحا أن المغرب تقدم بمقترح الحكم الذاتي من أجل إيجاد تسوية نهائية لهذا النزاع، وأنه متشبث بالشرعية الدولية وبقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وأنه من ثوابت الدبلوماسية المغربية الحرص على ترسيخ السلم والاستقرار في مختلف بقاع العالم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mariuna

mariuna


عدد المساهمات : 14
نقاط : 14
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/10/2022
العمر : 32

العلاقات المغربية الجنوب افريقية Empty
مُساهمةموضوع: رد: العلاقات المغربية الجنوب افريقية   العلاقات المغربية الجنوب افريقية I_icon13الأحد أكتوبر 23, 2022 12:18 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Habiba a

Habiba a


عدد المساهمات : 14
نقاط : 14
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/08/2022
العمر : 30

العلاقات المغربية الجنوب افريقية Empty
مُساهمةموضوع: رد: العلاقات المغربية الجنوب افريقية   العلاقات المغربية الجنوب افريقية I_icon13الأحد أكتوبر 23, 2022 9:24 pm


يارب من كان له أم متوفيه فارحمہا ومن كان له أم مريضة فاشفيہا،ومن كان له أم بعافيتہا فاحفظہااللهم اصرف عناكل مايؤذينا يارب وارحم.موتانا وموتى االمسلمين اجمعين يارب



طرد شركات جنوب افريقيا من المغرب وتحذيرات من أمريكا وفضيحة تسببت في توتر العلاقات بين فرنسا والجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fatr

fatr


عدد المساهمات : 292
نقاط : 322
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/12/2012
العمر : 44
الموقع : جمهورية الهند

العلاقات المغربية الجنوب افريقية Empty
مُساهمةموضوع: رد: العلاقات المغربية الجنوب افريقية   العلاقات المغربية الجنوب افريقية I_icon13الثلاثاء أكتوبر 25, 2022 7:56 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mahani

mahani


عدد المساهمات : 11
نقاط : 11
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/08/2022
العمر : 32

العلاقات المغربية الجنوب افريقية Empty
مُساهمةموضوع: رد: العلاقات المغربية الجنوب افريقية   العلاقات المغربية الجنوب افريقية I_icon13الأربعاء نوفمبر 02, 2022 6:51 am

الإرهاب يفتح على جنوب افريقيا “أبواب جهنم”
01/11/2022 - 11:34


العلاقات المغربية الجنوب افريقية O10

مع إصدار عدة دول تحذيرات من هجمات إرهابية محتملة في جنوب إفريقيا ولا سيما في جوهانسبرغ، القلب النابض للاقتصاد الوطني، تواصل سلطات جنوب إفريقيا تأكيدها على أن هذه التنبيهات “لا أساس لها” وأن البلد “آمن للغاية”.

و منذ الوهلة الأولى، أعطت بريتوريا إشارات متضاربة بشان التهديد الإرهابي، حيث بدت في البداية وكأنها ترفضه، ثم اشتكت من أن الولايات المتحدة لم تبلغها أو أن التحذير الأمريكي، قد أزعج التحقيقات الخاصة بجنوب إفريقيا بخصوص مؤامرة إرهابية مزعومة. أولا، صرحت وزيرة العلاقات الدولية والتعاون، ناليدي باندور، بأن حكومة جنوب إفريقيا تشعر بالقلق إزاء الإنذار الإرهابي الذي أصدرته سفارة الولايات المتحدة، داعية المجتمع الدولي إلى التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

وقالت “ان الإرهاب لا يزال يمثل تهديد ا كبيرا يجب على المجتمع العالمي أن يتعاون ضده، مضيفة “إننا نشعر بقلق بالغ بعد التحذير الذي أبلغتنا به سفارة الولايات المتحدة” . ورأت أنه “يجب على جميع الدول أن تتحد لمكافحة الإرهاب الذي يكلف كثيرا منطقة الساحل”.

في أعقاب حالة الذعر التي أحدثها هذا الاستنفار الإرهابي بين السكان والتجار والسياح ، كسر رئيس جنوب إفريقيا ، سيريل رامافوزا ، صمته بـإعلان “تدمره من إصدار الحكومة الأمريكية هذا النوع من التحذير دون إجراء أي مناقشات معمقة معنا”.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي أن “أي شكل من أشكال التأهب سيأتي من حكومة جمهورية جنوب إفريقيا وأنه من المؤسف أن تصدر حكومة أخرى مثل هذا التهديد الذي ينشر الذعر بين شعبنا”.

نفس وجهة نظر يتبناها الوزير في رئاسة الجمهورية موندلي غونغوبيلي ، الذي قال “ليس لدينا دليل على وجود أي تهديد”.

إلا أن الولايات المتحدة ليست الوحيدة التي أصدرت تحذيرات من هجمات إرهابية محتملة في بلد أقواس قزح. فقد تناقلت المفوضيات العليا البريطانية والكندية والأسترالية، وكذلك السفارتان الفرنسية والألمانية في بريتوريا ، إنذار الإرهاب الأمريكي لمواطنيها.

وأفاد التحذير بأن “الإرهابيين قد يخططون لتنفيذ هجوم يستهدف تجمعات كبيرة من الناس في مكان غير محدد في منطقة ساندتون الكبرى”.

يعتقد خبراء الأمن في الغالب أن “كل شيء يشير إلى أنه لا ينبغي الاستخفاف بهذا التهديد”. بل إن مصادر لم تسمها من وحدة الشرطة الخاصة للتحقيق في الجرائم ذات الأولوية أكدت أن الإعلان الأمريكي أجهض تحقيقا استمر ستة أسابيع بشأن مؤامرة إرهابية.

وبعد أن عبرت عن أسفها لكون الولايات المتحدة كشفت عن المؤامرة قبل الأوان، تعتقد هذه المصادر نفسها أن الأمريكيين ربما فعلوا ذلك، لأنهم لم يثقوا في قدرة أجهزة المخابرات في جنوب إفريقيا على التحقيق بشكل صحيح وتجنب مثل هذا الهجوم.

وأشارت إلى أن “المشكلة مع وكالات استخباراتنا هي أنها لا تتواصل مع بعضها البعض”، مضيفة أن الأيديولوجية تعيق أيضا قدرة الوكالات على إدراك التهديد الإرهابي لجنوب إفريقيا والتعامل معه بشكل صحيح.

وكانت البلاد قد تلقت سابقا عدة تهديدات، خاصة من تنظيم الدولة الإسلامية، لنشرها قوات في يوليوز 2021 في إطار بعثة مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية لمكافحة التمرد في مقاطعة كابو ديلغادو ، شمال موزمبيق.

و في هذا الصدد، قال فيليم إلس من معهد الدراسات الأمنية إن حقيقة قيام سفارات أخرى بتناقل إنذار الإرهاب الأمريكي يعطي مصداقية للتحذير. “لذلك أعتقد أن هذا التهديد جدير بالمصداقية”.

في الماضي، رفض مسؤولو المخابرات في جنوب إفريقيا التنبيهات الإرهابية الأمريكية على أساس أنهم يعتقدون أن الولايات المتحدة تحاول جرهم إلى حربها على الإرهاب.

في عام 2016، أصدرت السفارة تنبيها بأنها تلقت معلومات تفيد بأن الجماعات الإرهابية المتطرفة تخطط لمهاجمة الأماكن التي يتجمع فيها المواطنون الأمريكيون.

وقلل وزير أمن الدولة آنذاك، ديفيد ماهلوبو، من شأن حالة التأهب ، قائلا “لا يوجد خطر مباشر” ، بينما اتهم المتحدث باسم وزارة العلاقات الدولية كلايسون مونييلا السفارة الأمريكية بـ “إثارة الذعر”.

في مارس الماضي، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أربعة أشخاص في جنوب إفريقيا بسبب أنشطة مختلفة لدعم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ، منها تمويل الشركات التابعة لهم في أماكن أخرى في إفريقيا.

ويرى بعض الخبراء أن الولايات المتحدة شعرت بأنها كانت مضطرة للتحرك لأنها تعتقد أنه لن يكون بمقدور جنوب إفريقيا اتخاذ إجراءات ضد الرجال الأربعة. حقائق أكدها تقرير صادر عن المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود في فبراير الماضي ، والذي حذر جنوب إفريقيا من تهديد وشيك لهجوم إرهابي، في سياق يتسم بتزايد أنشطة الجماعات المتطرفة في منطقة افريقيا الجنوبية.

يشير التقرير المعنون “التمرد والأسواق غير المشروعة والفساد: صراع كابو ديلغادو وانعكاساته الإقليمية” إلى أن “أنظمة الاستخبارات في جنوب إفريقيا معرضة للخطر وغير قادرة على التعامل مع الهجمات المتطرفة المحتملة”.

وهذا يعني أن جنوب إفريقيا أضاعت العديد من الفرص لمحاربة الإرهاب والإرهابيين بشكل فعال. لو فعلت ذلك ، فقد لا تكون الدولة حاليا في خطر وضعها على القائمة الرمادية لفريق العمل المالي.

في الواقع، يمكن أن يتم وضع البلاد مستقبلا تحت المراقبة المعززة من قبل “غافي” وهي منظمة دولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. إن رد الفعل البطيء للغاية لجنوب إفريقيا يظل موضع تساؤل لذلك من مصلحتها التفاعل في الوقت المناسب وبدون أي تأخير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيخ ابو محمد

الشيخ ابو محمد


عدد المساهمات : 15
نقاط : 17
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/11/2022
العمر : 23
الموقع : الجمهورية الفرنسية

العلاقات المغربية الجنوب افريقية Empty
مُساهمةموضوع: رد: العلاقات المغربية الجنوب افريقية   العلاقات المغربية الجنوب افريقية I_icon13الجمعة يناير 27, 2023 5:00 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العلاقات المغربية الجنوب افريقية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» العلاقات المغربية الفلبينية
» العلاقات المصرية المغربية
» العلاقات المغربية الكازاخستانية
» العلاقات المغربية البلجيكية
» العلاقات السنغالية المغربية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات واحة القصر الكبير  :: ๑۩۞۩๑ المنتدى علاقة المغرب مع دول العالمية ๑۩۞۩๑-
انتقل الى: